بسم الله الرحمن الرحيم

 

مسبح دائري يمتد متر ونصف؛ بالرغم أنه صغير لكنه يعتبر مأزق حقيقي لحيوان بحجم الفأر. خلال أبحاث علمية خاصة؛ يوضع فأر التجارب في هذا المسبح ليظهر قدرته على التعلم وإيجاد منصة مخبئة داخل المسبح. هذه المنصة الصلبة هي بوابته للخروج من فخ المسبح.

فأر التجارب الطبيعي يسبح في أكثر من اتجاه باحثا عن مخرج وبعد محاولات معينة سرعان ما ينجح في إيجاد القاعدة الصلبة والخروج.

في المسبح نفسه يوضع فأر آخر من الفصيلة نفسها لكنه مصاب بارتفاع ضغط الدم؛ يواجه التحدي نفسه لإيجاد القاعدة الصلبة التي سيخرج من خلالها من المسبح.

هذا الفأر الأخير يسبح بتخبط في مختلف الاتجاهات. إذا سبح في اتجاه ولم يجد فيه ما يساعده على الخروج؛ يعود بعد قليل ويحاول في الاتجاه نفسه ناسيا بأنه لا يوجد هناك مخرج.  قوة الذاكرة لديه ضعفت تحت تأثير ارتفاع ضغط الدم ويعاني بصورة مؤثرة في موقف حرج داخل المسبح. كذلك يلاحظ الباحثون أن حركته غير مستقرة ومع اضطراب حركته يفقد التركيز.

هذا مثال من تجربة علمية حقيقية توضح مدى تأثر قدرات الكائن الحي بمجرد تعرضه لارتفاع ضغط الدم عن المعدل الطبيعي.

الإنسان لن يختلف حاله تحت وطأة ارتفاع ضغط الدم؛ بل يتعرض لسلبيات أشد تحت. فمع انقباض عضلة القلب لضخ الدم داخل الجسم؛ يحتاج القلب لبذل جهد أكبر من المعتاد لكي يدفع الدم داخل الأوعية التي ضاقت بسبب تراكم الدهون على جدرانها وربما أصبحت متصلبة.

مما يعني استهلاك طاقة أكبر وبالتالي يعاني الشخص من إحساس الإرهاق والتعب بسبب استنزاف القلب لقوته حتى ولو لم يبذل مجهود جسدي اضافي.

 

مثل هذا الإرهاق واستمرار ارتفاع ضغط الدم ينتج عنه مشاكل صحية كثير منها:

  • تلف للقلب وللأوعية الدموية.
  • الجلطة.
  • أمراض القلب وتصلب الشرايين.
  • ضعف الرغبة الجنسية لدى المرأة والرجل.
  • تلف الانتصاب لدى الذكور.
  • تلف للكليتين.
  • ضعف البصر أو فقدانه.
  • فقدان الذاكرة.
  • تجمع السوائل في الرئة.

 

هذه فقط بعض المشاكل المحتملة!

 

 لن تخطئ لو تخيلت أن ضغط الدم المرتفع يصبح “قاتل” بملامح وحشية؛ يختبئ في الظلام خلف نافذة؛ يحمل بندقية قنص موجهة للدماغ أو القلب أو جزء آخر مهم من جسم الإنسان؛ مستعد لكي يطلق طلقته الفتاكة وربما المميتة!

 

هذه بعض الإحصائيات عن ضحايا هذا القناص القاتل:

  • ١٠٪ من جميع الوفيات عالميا والإعاقات ناتجة من أمراض القلب والشرايين.
  • ٦٢٪ من جميع الجلطات الدماغية في العالم و ٤٩٪ من السكتات القلبية تحدث بسبب ضغط الدم المرتفع!

ارتفاع ضغط الدم ينتج مشاكل صحية تتبعها مشاكل صحية تنتج عنها مشاكل صحية إضافية!

ظلمات بعضها فوق بعض

إذا كنت أنت مصاب بارتفاع ضغط الدم أو شخص كبير في السن لديك؛ أحد والديك؛ أو شخص يهمك أمره؛ هل تتخيل كل هذه المخاطر المحيطة بك أو بهذا الشخص جراء ارتفاع ضغط الدم لك؟ أول له؟ هل تتخيل أنك أنت أو هذا الشخص في مرمى هذا القناص القاتل المختبئ خلف النافذة وبندقيته مصوبة عليك؟ أو عليه؟.

 

الوفيات

والجلطات والإعاقات وفقد بعض القدرات الجسدية والإنسانية؛ كل ذلك أعراض متوقعة فعليا، فلا تنظر لها كإحصائيات تخص “آخرين” بل هي تخصك أنت مباشرة أو تخص هذا الإنسان الذي تحبه ولا تود أن ترى أي مكروه يصيبه لا سمح الله.

 

تأكد

أن كل شخص ممن أصيب بالجلطة أو الإعاقة أو تلف الكليتين أو فقد القدرات والوظائف الجنسية أو فقدان الذاكرة؛ كل واحد من هؤلاء كان يعرف شخصيا بمخاطر ارتفاع ضغط الدم لديه؛ أو على الأقل كان هناك شخص حوله؛ ابن أو ابنة؛ أخ أو زوجة؛ كانوا يعرفون هذه المخاطر مثلك؛ لكن كانوا يظنون أنها بعيدة عنهم وأن الإحصائيات تخص “الآخرين”؛ ومع التهاون في أخذها على محمل الجد وبدون سابق إنذار؛ القاتل أطلق إصابته الفتاكة.

 

هل يمكن وقاية نفسك ومن تحب من كل ذلك؟

نعم بإذن الله؛ وبكل تأكيد إذا أظهرت المسؤولية والمبادرة لحماية نفسك وحماية من تحب.

والأبحاث العلمية والمنظمات الصحية تؤكد إمكانية النجاة.

هذا النص مأخوذ من موقع المنظمة:

WHO has identified high blood pressure as the world’s most prevalent preventable” disease, which can largely be counteracted by relatively simple measures related to maintaining a healthy lifestyle”

 

“منظمة الصحة العالمية تعرف ارتفاع ضغط الدم المرتفع كأحد أكثر المشاكل الصحية المنتشر عالميا التي يمكن منع حدوثها؛ و يمكن مقاومته بوسائل بسيطة نسبيا ترتبط بالمحافظة على نمط حياة صحي”

(الرابط http://www.euro.who.int/en/about-us/whd/past-themes-of-world-health-day/world-health-day-2013-focus-on-high-blood-pressure/high-blood-pressure-serious-but-often-preventable

انتبه مرة أخرى للجملة التالية: “و يمكن مقاومته بوسائل بسيطة ترتبط بالمحافظة على نمط حياة صحي”.

 

بفضل الله الحل ممكن “بوسائل بسيطة نسبيا“؛ بل بوسائل “ممتعة” كذلك وتعطي نتائج سريعة بإذن الله وهذا المقال سيتحدث عن أولها وربما أسهلها وأكثرها متعة وهو

 

الانتظام في شرب الشاي الأخضر

(صورة مجلة التايم)

في ٣ يوليو ٢٠٠٨ نشرت مجلة التايم الأمريكية الشهيرة مقالا مهما عن فوائد الشاي الأخضر. حسب المقال فإن العلماء يتوقعون أن الشاي الأخضر يعمل داخل جدران الأوعية الدموية لمساعدة الخلايا هناك في إفراز المادة التي تساعد في إرخاء هذه الأوعية وبالتالي تدفق الدم بسهولة أكثر.

وباستخدام الأشعة فوق الصوتية تم تصوير فعلي للأوعية الدموية وهي ترتخي بصورة أفضل ولفترة اطول للأشخاص الذين شربوا الشاي الأخضر عن الأشخاص الذين شربوا الماء الحار فقط.

 

بالإضافة أن مركبات الشاي الأخضر تعمل على منع تكون الدهون في جدران الأوعية الدموية وتعمل على إزالة الكليسترول منها وبالتالي التخلص من أهم أسباب النوبات القلبية. وقال البروفيسور المشرف على الدراسة “وجدنا دلائل وقائية داخل جدران الأوعية ظهرت مباشرة بعد شرب الشاي الأخضر”

 

(مقال مجلة التايم: http://content.time.com/time/health/article/0,8599,1820250,00.html)

 

كل ذلك يساعد في خفض ضغط الدم المرتفع الناتج عن ضيق الشرايين وتصلبها. ويساعد بإذن الله في تجنب الإرهاق الناتج من عمل القلب المضاعف لضخ الدم داخل الجسم.

 

يؤكد ذلك مقال عن فوائد الشاي الأخضر صادر عن المركز الطبي لجامعة ميريلاند بالتعاون مع كلية الطب التابعة لميريلاند. الجملة التالية مأخوذة بالنص من المقال:

researchers estimate that the rate of heart attack decreases by 11% with consumption of 3 cups of tea per day.

 

يقدر الباحثون أن معدل السكتة القلبية ينخفض بنسبة ١١٪ مع استهلاك ٣ أكواب يوميا من الشاي

 

(المرجع:

aryland Medical Center http://umm.edu/health/

 

 

المزيد من الأبحاث العلمية التى توضح فائدة الشاي الأخضر في خفض ضغط الدم المرتفع

النسبة الأكبر من أسباب ارتفاع ضغط الدم غير معروفة علميا حتى الآن. ونسبة بسيطة من حالات ارتفاع ضغط الدم تنتج بسبب مشكلة صحية معروفة مثل ضيق الشرايين أو السكري.

بغض النظر عن سبب ارتفاع ضغط الدم؛ فإن المئات من الأبحاث العلمية أظهرت فاعلية الشاي الأخضر في خفض ضغط الدم المرتفع.

بعض هذه الدراسات قارن الشاي الأخضر بالأنواع الأخرى وظهر تفوق الشاي الأخضر في خفض ضغط الدم المرتفع.

 

وبدلا أن نستغرق الوقت في استعراض العشرات والعشرات من هذه الأبحاث؛ سنستعرض دراسة مهمة نشرت حديثا بتاريخ ١ – ٩ – ٢٠١٤.

أجريت هذه الدراسة لتحليل مجموعة من الدراسات العلمية التي أظهرت فائدة الشاي الأخضر في خفض ضغط الدم المرتفع. هدف هذه الدراسة هو تقييم دقة وقوة هذه الدراسات العلمية واستخلاص الجيد منها والتدقيق في نتائجه. لتحقيق هذا الهدف تم عمل التالي:

  • كمرحلة أولى تم تصنيف ١٨٦ دراسة علمية عن فوائد الشاي الأخضر لضغط الدم.
  • بعد عدة إجراءات تنقيحيه وتصفية دقيقة لهذه الدراسات تم اختيار ١٣ دراسة فقط كأفضل الدراسات التي أجريت على مستوى قوي من الدقة العلمية ويمكن إجراء الدراسة الإحصائية والتقييمية لها.
  • الدراسات التي تم ترشيحها بعد التقييم العلمي والإحصائي أجريت على ما مجموعه 1,367 شخص.

النتيجة من هذا الفحص العلمي والإحصائي الدقيق:

تأكيد النتائج الإيجابية وأن هذه الدراسات العلمية دقيقة وصحيحة وتؤكد وأن شرب الشاي الأخضر خفض ضغط الدم بدرجة فعالة.

(المرجع: Scientific Reports 4, Article number: 6251 doi:10.1038/srep06251)

 

تجربة المسبح الخاص على الفئران أعطت نتائج مهمة.

 الفئران التي اصبحت حركتها غير مستقرة تحت تأثير إرتفاع ضغط الدم وتدنت لديها قدرات التعلم مع انخفاض في الذاكرة؛ هذه الفئران تم البدء بإعطائها جرعات يومية من مركبات الشاي الأخضر. بعد إعطاءها هذه الجرعات بدأت قياسات ضغط الدم تعود لمعدلها الطبيعي. أثناء وجود الفأر في المسبح لاحظ الباحثون انخفاض الحركة الزائدة الغير طبيعية تدريجيا حتى عادت إلى طبيعتها وظهر ارتفاع إيجابي في قدرات التعلم والذاكرة ومعرفة مكان القاعدة الصلبة للهروب من فخ المسبح المائي.

(المرجع PMID: 23044831 [PubMed – indexed for MEDLINE])

 

كيف يمكن الحصول على النتائج الإيجابية التي أظهرتها الأبحاث من الشاي الأخضر؟

المئات من هذه الأبحاث تتفق على قاعدتين أساسيتين للحصول على الفوائد الصحية من الشاي الأخضر.

 

أولا: استخدام نوعية نقية وجيدة من الشاي الأخضر:

الحصول على النوعية الجيدة ممكن بإذن الله من خلال البحث والتأكد من المصدر الجيد.

تجربتي المباشرة هي مع شاي teeBishil سوآءا من مشاهدتي المباشرة أو من الرسائل التي تصلني من الكثير من مستخدميه. بفضل الله هنالك الكثير من القصص والتجارب الواقعية الإيجابية لاستفادات عالية من المداومة على شرب نوعية شاي تي بشل. بعض هذه القصص تحمل استفادات كبيرة في خفض ضغط الدم المرتفع ويمكن قراءة بعض هذه القصص في الصفحات التعريفية بشاي teeBishil.

الاستفادة ليست مقتصرة على شاي تي بشل؛ بل هناك المئات من أنواع الشاي الأخضر والعديد منها جيد ومناسب وأرجوا أنه يكون سبب للحصول على الفوائد من الشاي الأخضر. ولا يشترط أن يكون سعره مرتفع ليكون جيد؛ ولذلك أظن أن الحرص على الحصول على نوعية نقية وجيدة لتحقيق هذه القاعدة الأولى ليس صعبا بإذن الله.

 

ثانيا: الانتظام على شربه لفترات مطولة بالكمية الصحيحة:

هذه القاعدة الثانية هي التي يخفق فيها الكثير وبالتالي لا يحصل على النتائج المرجوة من الشاي الأخضر. فبالرغم أن هناك نتائج مباشرة في بعض الأحيان؛ كما رأينا في مقال مجلة التايم؛ فقد ظهر استرخاء في جدران الأوعية الدموية مباشرة بعد شرب الشاي الأخضر كما ظهر في الأشعة الفوق صوتية؛ إلا أن النتائج الأهم وطويلة المدى تحتاج وقت ومداومة على شرب الشاي الأخضر. وأن تكون الكمية التي يتم شربها أيضا صحيحة.

خلاصة المئات من الأبحاث العلمية؛ وكذلك الواقع من الاستخدام الفعلي؛ هو الانتظام في شرب ٣ أكواب فأكثر من الشاي الأخضر بصفة يومية إن أمكن أو على الأقل بصفة منتظمة خلال الأسبوع.

من أهم الأسباب التي تساعد في تحقيق ذلك بإذن الله هو أن يكون الشاي الأخضر بطعم مميز يمكن الاستمتاع به وأن يكون تحضيره سهلا قدر الإمكان.

 

 


 

إنقاذ مليون شخص بإذن الله من إصابات القناص القاتل

 

ابدأ بنفسك مباشرة وبمن تحب وستجد أن إنقاذ مليون شخص ليس بالرقم الصعب؛ فالأبحاث العلمية وتوصيات منظمة الصحة العالمية توضح أن تجنب مخاطر ارتفاع ضغط الدم ممكن بوسائل مبسطة بإذن الله.

كل شخص يعاني من ارتفاع ضغط الدم هو في مرمى القناص القاتل؛ هذا القاتل دوما في وضع الاستعداد وأصابعه على الزناد وهو فعليا يصيبك بالعديد من المشاكل الصحية التي قد لا تنتبه لها. ولكن الأسوأ من ذلك أنه قد يطلق رصاصته “الفتاكة” أو “القاتلة” في أي لحظة لا تتوقعها!

لا بد أن تبدأ آنت وتكون على قدر المسؤولية وتحرص على نفسك أو من يهمك أمره. بهذا نكون قد أنقذنا عدة اشخاص مباشرة بإذن الله. وتدريجيا مع كل شخص يبادر ويتحمل المسؤولية سيتم إنقاذ المزيد والمزيد وسيتحقق بإذن الله هدف إنقاذ مليون شخص من مضاعفات وإصابات ارتفاع ضغط الدم.

 

ابدأ الآن بالخطوات التالية:

 

  • الحرص على متابعة المختصين والعلاج الطبي في حالة الإصابة بارتفاع ضغط الدم وعدم التهاون في ذلك.
  • استخدام الوسائل الصحية المبسطة المكملة التي تساعد بسهولة في تجنب مضاعفات ارتفاع ضغط الدم.
  • في هذا المقال تحدثنا عن الشاي الأخضر وفائدته فعليك بالمداومة على شربه والحرص على توفيره لمن يحتاجه ممن يهمك أمرهم.

 

——

 

بعض النقاط الإضافية عن الموضوع:

هل يؤثر الشاي الأخضر سلبيا على ضغط الدم الطبيعي؟

ليس له تأثير سلبي على ضغط الدم الطبيعي. ولم أطلع على أي تقرير علمي يشير لأي تأثير سلبي من الشاي الأخضر على ضغط الدم الطبيعي. بل سيكون مساعد في موازنته ووقايته بإذن الله من الارتفاع المضر.

 

هل يناسب الشاي الأخضر من يعاني من انخفاض الضغط؟

أحيانا تظهر أعراض انخفاض الضغط على الشخص الذي يعاني أصلا من انخفاض الضغط؛ أعراض مثل الخفقان وربما دوار وغثيان. وهذا شاهد واضح على مدى فاعلية الشاي الأخضر في خفض الضغط.

الشخص الذي يعاني أصلا من الانخفاض وتظهر عليه آثار مزعجة من خفض الضغط يمكن أن يجرب التالي:

  • شرب الشاي الأخضر مخفف بدرجة أكبر من المعتاد؛ بحيث يستفيد من باقي فوائد الشاي الأخضر ويتجنب انخفاض مؤثر للضغط.
  • شرب كمية أقل يوميا.
  • شرب الشاي الأخضر مع الوجبة.
  • تجربة الشاي الأبيض؛ فمن الرسائل التي وصلتني؛ خصوصا من النساء اللاتي يعانين من انخفاض الضغط عند شرب الشاي الأخضر؛ استطاعوا الاستمتاع بشرب الشاي الأبيض دون حدوث انخفاض في الضغط.

 

دعواتي أن تصحبك السعادة والعافية دوما

حسن البشل

الخبير الدولي في تدريبات الصحة من الطب الصيني

— — —- —- –

يقدر الباحثون أن معدل النوبة القلبية ينخفض ​​بنسبة 11 ٪ مع استهلاك 3 أكواب من الشاي يوميا.