نقل الأعضاء والأنسجة من كائن حي إلى آخر من التطبيقات الطبية المهمة ؛ ومن التحديات في هذا المجال هو المحافظة على هذه الأعضاء والأجزاء التي يراد نقل إلى كائن حي آخر؛ المحافظة عليها من التلف والتحلل في فترة حفظها قبل نقلها إلى الجسم الآخر. والمشكلة الأخرى والحاسمة هي عامل الوقت، فكلما مضى وقت قبل زراعتها في الجسم الآخر كلما تعرضت لمزيد من التلف.

شاهد هذه الصورة التي تظهر فائدة الشاي الأخضر في حفظ الخلايا والأعضاء:

في الجانب الأيسر من الصورة ترى نتيجة حفظ أنسجة مأخوذة من البنكرياس وكيف تحللت وتعرضت للتلف بل يبدوا وكأنها بدأت تتلاشى خلال يومين من الحفظ بالطريقة العلمية المعتادة. بينما في الجزء الأيمن من الصورة يظهر بوضوح أن الأنسجة في وضع صحي ونسيجي أفضل بكثير بسبب إضافة مركبات الشاي الأخضر لمحاليل الحفظ. و الشئ الذي يؤكد قوة مكونات الشاي الأخضر هو أن الحفظ تم في درجة حرارة ٣٧ درجة مئوية كما هو موضح في الصورة في الأعلى.

هذا الصورة مأخوذة من أحد الدراسات العلمية التي أظهرت نتائج عجيبة في فوائد مكونات الشاي الأخضر. هذه الدراسة العملية نتجت من فكرة هامة تفطن لها بعض الباحثين من خلال معرفتهم بفائدة مكونات الشاي الأخضر في الحفاظ على صحة وسلامة الخلايا في الإنسان والكائن الحي. وبالتالي جاءت فكرة استخدام مكونات الشاي الأخضر للوصول إلى كفاءة أعلى في حفظ أنسجة الكائن الحي وأعضاؤه وذلك من أجل زراعتها في جسم كائن حي آخر يحتاجها.

رابط الدراسة العلمية:

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/15627293

الدراسة بحثت فائدة الشاي الأخضر في حفظ:

– مختلف أنواع الخلايا من الجلد والعظم من الحيوانات وبعضها من الإنسان.

– أعضاء الحيوانات مثل البنكرياس والقرنية.

– خلايا الجلد.

هذه صورة ثانية من الدراسة نفسها:

توضح هذه الصورة فائدة مكونات الشاي الأخضر عند إضافتها لمحلول حفظ الأنسجة؛ حيث نرى في الجزء السفلي من الصورة أن الخلايا بقيت في حالة أفضل ولمدة طويلة جداوصلت إلى ٦٥ يوما بينما الأنسجة في المحلول الذي لم يتم إضافة مكونات الشاي الأخضر إليه يظهر تحللها خلال أيام فقط.

الخلاصة التي وصلت إليها هذه الأبحاث أن جودة وصحة الأنسجة والخلايا والأعضاء والأوعية الدموية من الإنسان والحيوان تحافظ على حالة صحية متفوقة عند حفظها في محاليل تم إضافة مكونات الشاي الأخضر لها حتى في درجة حرارة عادية وليست تحت تبريد.

وبسبب إرتفاع جودة هذه الأعضاء والخلايا فإنها تتعرض لمقاومة أقل من الجسم الجديد الذي تمت زراعتها فيه ولا يظهر أنها جسم معادي يحتوي على خلايا معطوبة مما يعني إرتفاع نسبة نجاح الزراعة في الجسم الجديد.

كل هذه الفوائد العالية والتطبيقات المهمة التي ستنبني عليها في الحفاظ على الأنسجة والأعضاء وخفض تكاليف حفظها هو أحد التطبيقات فقط من فائدة مكونات الشاي الأخضر.

وإذا كانت هذه المكونات سبب في حفظ الأنسجة والخلايا والأعضاء وهي خارج جسم الكائن الحي وعرضة للتلف؛ فمن باب أولى نتوقع أن فائدتها أكبر لهذه الأعضاء والخلايا داخل الجسم الحي الذي ينتظم على شرب الشاي الأخضر.

و لمن يظن أن هناك مبالغة في الحديث عن فوائد الشاي الأخضر؛ مثل هذه الدراسات العلمية توضح لنا أن الصحيح أنه لا يوجد وعي كافي بفوائد الشاي الأخضر.

دعواتي أن تصحبك السعادة والعافية دوما

حسن البشل